a

Saudi German Hospitals Group is considered the largest private Healthcare provider in the MENA region (Middle East & North Africa).

16259

info@sghgroup.net
Josef Teto street Nozha, Heliopolis, Cairo, Egypt

16259

info@sghcairo.com

Mayo Clinic0
Saudi German Hospital Cairo  >  البيانات الإعلامية   >  طب أمراض النساء وتاريخه والأمراض الأكثر شيوعا

طب أمراض النساء وتاريخه والأمراض الأكثر شيوعا

ما هو طب أمراض النساء؟
تاريخ طب أمراض النساء؟
أمراض النساء الأكثر شويعاً
علاج أمراض النساء في مصر

 

ما هو طب أمراض النساء؟
طب أمراض النساء هو أحد العلوم والإجراءات التي تعالج الجهاز التناسلي لدى السيدات، وتتضمن ممارسات طب أمراض النساء الحالة الطبية للمهبل والمبايض والصدر والرحم، ويعمل العديد من أطباء النساء كذلك في مجال التوليد حيث يساعدون السيدات في مرحلة متابعة الحمل وفي عملية الولادة كذلك، وبالرغم من تركيز أطباء النساء على الجهاز التناسلي للمرأة، يهتمون كذلك بالصحة العامة للسيدات.

ويهتم طب أمراض النساء بالعديد من المواضيع والحالات بما في ذلك الولادة والحمل والدورة الشهرية ومشاكل الخصوبة والأمراض المنقولة جنسياً واضطرابات الهرمونات والعديد من المشاكل الصحية الأخرى.
ويعتبر أطباء النساء مسؤولون كذلك عن أجراء العديد من العمليات الجراحية عندما تفشل العلاجات الأخرى في تحقيق التحسن المرجو للحالة، وتتضمن تلك العمليات التمدد والكحت وإزالة الرحم والمبايض والاختبارات الطبية التي تجرى على تجويف الرحم، ويعالج أطباء النساء كل حالات السرطان التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة.

تاريخ طب أمراض النساء
يعود أول دليل تاريخي على المعرفة بطب وأمراض النساء إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، وكان هذا هو برديّة الكاهون لأمراض الّنسائية والّتوليد وتتكون تلك البردية من 34 فصلا، ويشرح كل فصل التشخيص والعلاج المقترح للواحد من أمراض وحالات طب النساء بما في ذلك الحمل ومشاكل الخصوبة وتنظيم الأسرة والعديد من الحالات الأخرى وشرحت كل حالة في فصل منفصل.
ولم تذكر تلك البردية التاريخية اللجوء للعمليات الجراحية في أياً من الحالات التي تناولتها، حيث اقترحت استخدام العديد من الأدوية والعلاجات التي كانت توضع على المكان المصاب في الجسم أحياناً أو يتناولها المرضى من خلال الفم في بعض الحالات الأخرى.
وكانت الواقعة التاريخية الثانية ذات الأهمية في مجال طب أمراض النساء خلال القرنين الرابع والخامس قبل الميلاد، كانت هي دراية تسمى كتاب أبقراط وكان يحتوي على العديد من العلاجات لمجموعة من امراض النساء. وكان للفيلسوف الإغريقي الشهير أرسطو إسهاماته في مجال طب أمراض النساء عندما تناول في الكثير من أعماله وكتبه أعضاء الجسم المختلفة للرجل والمرأة.
واعتبر الكثير من العلماء أن الذي أسس علم أمراض النساء في العصر الحديث هو ماريون سيمس، أحد الأطباء الرائدين في مجال الجراحات في نهاية القرن التاسع عشر، وبالرغم من الانتقادات الكثيرة التي وجهت له بسبب إجراءه العديد من الجراحات على نساء من العبيد بدون استخدام أي نوع من أنواع التخدير، فإن النتائج التي توصل إليها تعتبر مبهرة، ونجح سيمس في افتتاح أول مستشفى في العالم متخصص في علاج أمراض النساء في العام 1885.

أمراض النساء الأكثر شويعاً
أن أي مشكلة لها تأثير على الجهاز التناسلي للمرأة وأعضاء الجسم التابعة له يعتبر مرض من أمراض النساء، ويعاني السيدات من أحد أنواع أمراض النساء على الأقل مرة واحدة في عمرهن، ويتعرض أغلبهن لحالات تحتاج لعلاجات بسيطة للشفاء. ولكن بالرغم من ذلك، يتعرض بعض النساء لأمراض أكثر خطورة يكون لها تأثير على صحتهن العامة.
وسنقوم بإلقاء الضوء على بعض الأمراض الأكثر شيوعاً ويعاني منها الكثير من النساء حول العالم.

الأورام الليفية
تعتبر الأورام الليفية من أكثر أمراض النساء شيوعاً في كل أنحاء العالم وطبقاً للإحصاءات الطبية، يعاني ما بين 25 إلى 50 في المئة من السيدات من الأورام الليفية مرة واحدة على الأقل خلال حياتهن. وتعتبر الأورام الليفية نوع من أنواع الأورام الحميدة والتي تظهر بداخل الرحم أو حوله.
ولا تتسبب الأورام الليفية في بعض الأحيان في حدوث مشاكل أو أعراض وفي هذه الحالات لا يتطلب المريض أي علاجات أو تدخلات طبية، ولكن في بعض الحالات الأخرى للمرضى تسوء الحالة بسرعة ويزداد حجم الأورام وتصاب بالعديد من الفيروسات.

تتضمن أعراض بعض الحالات الأكثر تعقيدا للأورام الليفية التي تصيب الرحم الحمى ونزيف الرحم والم في منطقة الحوض والآلام المستمرة وقد يتسبب في بعض الحالات في حدوث العقم، وأكثر مشاكل الأورام الليفية في أنه بالرغم من علاجها على النحو الملائم، يمكن للمريض أن يتعرض لها مرة أخرى، ولذلك يجب على المريضة أن تقوم بإجراء الفحص الطبي بشكل دوري.

أمراض بطانة الرحم
بطانة الرحم هي نوع من أنواع الانسجة التي توجد بداخل الرحم، ولكن في بعض الحالات تنمو تلك الانسجة خارج الرحم وتبدأ في التواجد في بعض مناطق الرحم وفي هذه الحالة تسمى بطانة الرحم المهاجرة
أكثر أعراض بطانة الرحم المهاجرة شيوعاً هو الإحساس بالألم المصاحب للجنس والتبول والتبرز، وفي بعض الحالات يحدث الألم بدون أي نشاط معين في الجسم ويكون مزعج جدا للنساء.
أحد الحقائق العجيبة حول مرض بطانة الرحمة المهاجرة أنه في الحالات الأكثر تعقيداً، قد تتعرض المرأة لآلام خفيفة والعكس صحيح عندما تنمو أنسجة صغيرة الحجم خارج الرحم في منطقة البطن، قد يؤدي هذا إلى حدوث آلام رهيبة، لذلك ينصح السيدات بإجراء الفحوصات والكشف الطبي بشكل دوري في حالة الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.

التبول اللاإرادي
أحد أعراض طب النساء المنتشرة هو التبول اللاإرادي والسبب الرئيسي لحدوثه هو الضغط الشديد على المثانة بدرجة أقوى من الضغط داخل الإحليل وهو الجهاز المسؤول عن خروج البول من الجسم. ويعاني المرضى عادة من تسرب للبول أثناء قيام الجسم ببعض الأنشطة مثل التمرينات الرياضية والجري، ولكنه في بعض الحالات يحدث التبول اللاإرادي مع أنشطة وحركات أكثر بساطة للجسم مثل العطس والسعال.
وتكون المثانة في بعض الحالات الأخرى ضعيفة بوجه عام أو يحدث بها التهابات أو توجد بعض المشاكل في منطق الحوض أو العصبية الشديدة مما يؤدي لحدوث مرض التبول اللاإرادي.
وتعالج أغلب حالات التبول اللاإرادي عن طريق تلقي العلاجات المناسبة وتستلزم بعض الحالات الأخرى إجراء بعض التغيرات في أسلوب الحياة والتغيير في العادات حيث يجب مثلا على المرضى الإقلال من تناول الكفايين والكحوليات، ويجب عليهم كذلك الامتناع عن بعض الأنشطة مثل حمل أشياء ثقيلة، وتحسن الأدوية كذلك من حالة التبول اللاإرادي عند المرضى.

النزيف غير الطبيعي من الرحم
تسبب الدورة الشهرية النزف من الرحم لمدة تتراوح بين 3 إلى 10 أيام، وإذا حدث أي تغير في هذه المدة الزمنية وعند حدوث الدورة الشهرية في أوقات غير طبيعية، يعني هذا عادة وجود مشكلة في الجسم. في بعض الحالات، ينتج عن التغير في الهرمونات بعض النزيف الرحمي في غير المتوقع. وتلعب العديد من العوامل دوراً في تحديد العلاجات المطلوبة للنزيف الرحمي ومنها عمر المريضة وحالتها الصحية واستخدام موانع الحمل وأسلوب حياتها، وبالطبع يعتبر التشخيص الطبي أمر حتمي لمعرفة أسباب النزف غير الطبيعي من الرحم

البواسير
عندما تتعرض الأوردة بداخل الشرج للضغط الشديد يبدأ الدم بداخلهم في اللجوء إلى أوعية دموية أخرى وينتج عن ذلك التهم في هذه الأوردة مما يسبب الآلام والحكة والتهيج. ويمكن للتغيرات التي تطرأ على الهرمونات بسبب الحمل أن تؤدي إلى حدوث البواسير، ويحسن تناول الأدوية وبعض الأعشاب من أعراض البواسير بشكل كبير. وبالرغم من ذلك، فإنه في حالة البواسير والعديد من الأمراض الأخرى، تعتبر الوقاية خير من العلاج.

عدوى المهبل
تنتج العديد من العدوى التي تصيب المهبل من التحركات غير الطبيعية للبكتيريا الموجودة بداخل المهبل، فعندما تبدأ تلك البكتيريا في الانقسام وفي التضاعف، مثل في حالات عدوى الخميرة المهبلية، ينتج عن ذلك التهاب وعدوى بالمهبل. وتتضمن أعراض عدوى المهبل الألم والحكة والحرقان والرائحة السيئة، وعند حدوث مثل هذه الأعراض لدى السيدات، يجب عليهم استشار الطبيب من أجل معرفة نوع العدوى وكيفية علاجها.

علاجات أمراض النساء في مصر
شهد مجال علاجات أمراض النساء في مصر تحسناً كبيراً والكثير من التطور خلال العقدين الماضيين، وتقدم العديد من المستشفيات والمراكز الصحية الآن أحدث التكنولوجيات والمعدات الطبية من أجل تشخيص وعلاج أمراض النساء. وتتبع تلك المؤسسات أعلى معايير الجودة والدقة العالمية وتحقق أفضل النتائج من حيث درجات نسب الشفاء.
ويعمل في مصر الآن العديد من أطباء النساء المؤهلين من ذوي الخبرة الطويلة والذين حصلوا على التدريبات اللازمة في أفضل المراكز الطبية حول العالم. ويتميزون بتقديم العلاجات من خلال أحدث التقنيات الطبية وأساليب التشخيص.

وتتضمن العلاجات الأكثر تقدماً والتي تقدمها المراكز الطبية في مصر متابعة الحمل والموجات الصوتية لجميع النساء والاختبارات المصلية لمتلازمة داون وغيرها من عيوب الكروموسومات والتشوهات الخلقية، هذا بجانب مسحة من عنق الرحم والتنظير المهبلي لفحص عنق الرحم والكشف المبكر عن التغييرات ما قبل السرطانية في عنق الرحم والتطعيمات الوقائية من سرطان عنق الرحم وفحص سرطان الثدي وتصوير الثدي بالأشعة السينية وكذلك فحوصات العقم وعلاجاته.

No Comments

Sorry, the comment form is closed at this time.